Saudi Arabia’s Crown Prince Mohammed bin Salman is welcomed upon his arrival in Washington, U.S., March 19, 2018. Picture taken March 19, 2018. Bandar Algaloud/Courtesy of Saudi Royal Court/Handout via REUTERS

جمال خاشقجي كاتب ومؤلف سعودي، روبرت ليسي مؤلف كتاب ” المملكة، الجزيرة العربية وال سعود “.

خلال زيارته للولايات المتحدة والتي ستمتد على مدى أسبوعين، سيزور ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، واشنطن، نيويورك، هيوستن، بوسطن ومكانه المفضل وادي السيلكون حيث سيحث عن شركاء يساعدوه في تحرير بلاده من الاعتماد على النفط. كان بإمكانه اختيار مدن أخرى، مثل لوس انجلوس ليأخذ منها أفكار لصناعة الترفيه التي يأمل ان تنتعش في المملكة. يستطيع أيضا ان يتوقف في فيلادلفيا لكي يتعلم ماذا قال الإباء المؤسسيين للولايات المتحدة حول رسوم الضرائب (وهي واحدة من اختراعاته المرحب بها) ويرى انها تعمل فقط عندما تكون مصحوبة بالرضا والمشاركة الشعبية

هنا اقتراح اخر للأمير الشاب الذي يريد بإصرار إعادة صياغة بلاده، ان يزور ديترويت ليرى كيف تعيد هذه المدينة التي افلست يوما بناء نفسها من جديد.

إنها مدينة، قدمت في 2013 طلبا قانونيا بإعلان افلاسها ليكون أكبر عملية افلاس بلدي بتاريخ الولايات المتحدة، كانت قصة انهيار منطقة حضرية كبرى. ألان، وبقيادة رئيس بلديتها مايك دوجان، اضحى لدي ديترويت نظام مواصلات متطور، وعشرات المجمعات السكنية الجديدة او التي اعيد تأهيلها، واستاد رياضي مبهر، كما جرى توسعة متحف موت تاونز هتسفيل، والاهم من ذلك كله، ثقافة ” نعم نستطيع” تقودها عملاق السيارات جنرال موتورز وشركة فورد متعاونين مع اتحاد عمال السيارات.

لقد ظهرت ديترويت العام الماضي وبقوة في قائمة مجلة يوس نيوز اند وورلد ريبورت لأفضل 100 مدينة تعيش فيها بالولايات المتحدة بالرقم 89 متأخرة برقم واحد عن لوس انجلوس .لقد كان لتوسع مبادري الاعمال فيها دورا في احيائها من جديد، وكان للبليونير والمستثمر دان جليبرت دورا في كثير من المشاريع بالمنطقة التجارية بها ، بالرغم من ذلك هناك كثير من الانتقادات ان نهضتها لم تشمل الجميع ، فستين بالمئة من الأطفال فيها يعيشون في دائرة الفقر وكثير من احيائها لم تصلها تلك النسبة من الاستثمارات التي نالتها منطقة وسط المدينة .

ان كثيرا من دواخل المدن السعودية تعاني الان مما عانت منه ديترويت، مناطق تعج ببؤس العالم الثالث ساخرة من ثراء المملكة النفطي، لذلك قبل ان يقدم الأمير محمد بن سلمان على بناء مدن جديدة، لعل من الأفضل ان يهتم بالقديمة منها. خلال زيارته لمصر والتي افتتح بها جولته العالمية الحالية كشف ولي العهد عن حلمه المشترك مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي ببناء منطقة متطورة بشمال المملكة العربية السعودية تمتد عبر خليج العقبة الى مصر، منها ” ريفيرا البحر الأحمر ” التي ستجتذب ملايين السياح كل سنة، وحيث انه لا يوجد بمصر ولا بالسعودية صحافة حرة لم يسأل أحد الزعيمين عن عشرات الوجهات السياحية القائمة بمدن مثل شرم الشيخ، الغردقة والجونة حيث شطأن رائعة بنفس الساحل وتفتقر بشكل حاد للسياح، انها ظل كئيب لمنتجعات كانت تذخر بالسياح. بالتأكيد هذه مشكلة تستحق الاهتمام العاجل قبل هدر أموال حكومية ثمينة على مدن أخرى على الرمال

في العام 2005، أعلن الملك السعودي الراحل عبد الله وبنيته الحسنة عن 6 “مدن اقتصادية ” قال انها ستوفر وظائف لنصف مليون سعودي، بعد أكثر من عقد وعشرات البلايين من الدولارات هذه ” المدن” تقف خاوية على عروشها. اكثرها ايلاما مدينة الملك عبد الله المالية، تجمع من الأبراج ذات الواجهات الزجاجية بشمال الرياض فحتى ابريل 2016 ” لم تقبل أي مؤسسة مالية الانتقال الى أي من مبانيها الثلاثة والسبعين والتي لا تزال تحت البناء”. شمال جدة هناك مدينة اشباح أخرى تنمو. من المفارقات ان محمد بن سلمان اشتكي وبصراحة مميزة لمجلة بلومبيرج بزنس ويك من هدر المال العام ولكنه منذ ذلك الوقت اقترح مزيد من هذه المشاريع منها مدينة الحلم على البحر الأحمر والتي سيعمرها ” الأليون” بنظام وصف انه ” مستقبل الحضارة الإنسانية “.
ستوفر ديترويت درسا لمحمد بن سلمان، التطوير الحضري والنهوض من جديد ممكن، ولكن يأتي هذه فقط مع استثمار يشمل الموارد البشرية وتوفير الوظائف بنفس العناية التي تعطى لبناء مبان جميلة

سيتذكر التاريخ ان والد ولي العهد البالغ من العمر 82 عاما، الملك سلمان، والذي كان اميرا للرياض لأربعة عقود، وسع العاصمة السعودية نحو الخارج من مركزه التاريخي. لقد حصلت أخطاء والتراجع المعماري بالرياض دليل كاف ولكن بالمجمل، لقد فعل سلمان شيئا صحيحا، لقد أعاد الحياة الى قلب المدينة التاريخي. فاذا قام محمد بن سلمان بمساعدة السعوديين البسطاء ان يعيدوا بناء حياتهم من بيوتهم واحيائهم القائمة ويوفر لهم مدارس أفضل، وتدريب على العمل، طرق أفضل ونظام للصرف الصحي فسوف يدرك انه لا يحتاج لبناء مدن جديدة مزخرفة بعيدا في الصحراء